لا توجد صورة غلاف متاحة

ظاهرة الاستغناء النحوي في القرآن الكريم [كتاب مطبوع] / تأليف صفوان سليمان الحيدري

نوع المادة : كتب
تأليف: الحيدري، صفوان سليمان.
الناشر : عمّان ، دار المبادرة 2018 م = 1438 هـ الطبعات : ط. 1.عدد الوحدات المادية : 207 ص.القياس ( الأبعاد ) : 17×24 سم. تدمك : 978-9957-684-16-7.الموضوع(موضوعات) : الحذف والتقدير في القرآن | الدراسات النحوية

التعريفات و المراجعات
التعريف بالكتاب أو بالنص المحقق
  1. يدرس هذا الكتاب ظاهرة الاستغناء النحوي في القرآن الكريم، والاستغناء النحوي -كما عرفه الكتاب- ضرب من الحذف يجب فيه الاضمار. وأبرز موضوعات الفصل الأول هي، معرفة الاستغناء في أصول اللغة، ثم موقف النحاة المتقدمين والمتأخرين من الاستغناء، وتداخل مصطلح الاستغناء مع مصطلحات أخرى كالحذف والاكتفاء والسد مسد، والأدلة على ذلك التداخل، والوقوف على أهم أسباب الاستغناء، مرورًا بأنواعها ضمن المستويات المختلفة: الصوتية والصرفية والنحوية، ثم الإشارة إلى نوعي الاستغناء النحوي، وكذلك معرفة ما إذا كانت هذه الظاهرة، تؤثر في الوظيفة النحوية أم لا. وهذا الفصل بمثابة إطار نظري لأبرز مسائل الاستغناء في النحو العربي. أما الفصلان (الثاني والثالث)، فيتضمنان استقصاء ظاهرة الاستغناء في أبرز أبواب النحو العربي في القرآن الكريم، والظاهر في ذلك، أن تلك الأبواب جاءت مقسمة إلى قسمين، مفرد ومركب، وذلك كان المسوغ في تقسيم هذين الفصلين، إذ جاء الفصل الثاني تحت عنوان (الاستغناء عن المفرد في القران الكريم)، وأهم موضوعاته، الاستغناء عن المبتدأ والخبر، والفاعل والمفعول به، والصفة والموصوف، والمضاف والمضاف إليه، والحال والتمييز، والموصول والحرف وغيرها. ووقع الفصل الثالث تحت عنوان (الاستغناء عن التركيب في القران الكريم) وموضوعاته هي الاستغناء عن الفعل، والخبر الجملة وشبه الجملة، والقول ومقول القول، والاستغناء في باب الشرط والجزاء، والاستغناء في باب ظن وأخواتها، وكذلك الاستغناء في باب كان وأخواتها. وترتيب الموضوعات في الفصلين (الأول والثاني)، جاء وفق تسلسلها المتبع في كتب النحاة. وقد لخصت أبرز وأهم النتائج التي انتهى إليها الكتاب في خاتمة.
النتائج
  1. نظرا لعدم وجود حدود متفق عليها لظاهرة الاستغناء، فقد جاء هذا المصطلح متداخلا مع مصطلحات نحوية أخرى، كالحذف والاكتفاء والسد مسد وغيرها، وقد وقفنا على أدلة تؤكد ذلك التداخل.
  2. أكثر المصطلحات تداخلا مع مصطلح الاستغناء، والتي تبرز بشكل واضح في الجانب التطبيقي، هو مصطلح (الاكتفاء) يليه الحذف، أما مصطلح (السد مسد) في التراكيب النحوية، ويقل ورودها في المفردات.
  3. الاستغناء النحوي نوعان: لفظي وهو يدخل في أبواب النحو عامة، ومعنوي أشار إليه بعض النحويين أمثال ابن شقير، وعدوه وجها من وجوه النصب المسمى بـ (النصب على الاستغناء وتمام المعنى).
  4. الاستغناء يتضمن طرفين، مستغنى به ومستغنى عنه، ولا يترك المستغنى عنه، إلا إذا كان المستغنى به مثل قوته، أو من نفس لفظه أو معناه.
  5. كل استغناء حذف، لأن الاستغناء جزء، وليس كل حذف استغناء، لأن الحذف كل، والاستغناء يجب فيه الإضمار، أما الحذف فيجوز فيه الإضمار والإظهار.
  6. لا تقتصر ظاهرة الاستغناء على النحو فقط، فهناك الاستغناء الصوتي المتمثل بظاهرة التنغيم الذي يغني المتكلم أحيانا عن كلام كثير في نغمات قليلة في المقاطع الصوتية، وهناك الاستغناء الصرفي المتمثل بالاستغناء عن بنى صرفية معينة ببنى صرفية أخرى.
  7. للاستغناء أسباب عديدة؛ منها: ما يستغنى عن الشيء لعلم المخاطب به، أو لوضوح القصد منه، أو لأمن اللبس فيه، أو لكثرة استعماله، أو الاستخفاف والاختصار، أو تجنب التكرار.
عن المؤلف "الحيدري، صفوان سليمان"
مسؤولياته في هذه التسجيلة
  • تأليف
معلومات شخصية
  • العصر : العصر الحديث

التعليقات ( 0 )

لا توجد تعليقات تخصّ هذه المادة.

القائمة البريدية

لتكون على اطلاع دائم بجديد الموقع وآخر الاضافات والاصدارات ، سجل معنا في القائمة البريدية.

المرصد الدولي

يهدف المركز إلى بناء منظومة معرفية متكاملة وإنشاء كشافات دلالية للأوعية التراثية من خلال توفير أوعية المعلومات بكل أشكالها وتدريب فريق عمل متخصص لجمع الأوعية وتنظيمها وتحليل مضمونها وبناء العلاقات بين انتاجنا الفكري عبر العصور ولتكون تلك القاعدة المعلوماتية تمثيلاً صادقاً لحضارتنا وتظهر خصائص تراثنا وتنير الطريق لدراستها واكتشاف منابعها وزيادتها.